منوعات

مراكز رعاية الامومة والطفولة تجربة فنلندية رائعة يعود الفضل فيها الى الطبيب ارفو ألبو

 

 

 

تتميز فنلندا بشكل خاص وبقية بلدان الشمال الأوروبي بشكل عام بنظام مميز جدا لرعابة الطفولة، يبدا منذ الأشهر الأولى للطفل حينما يكون جنينا في بطن امه حتى يصبح في عمر السابعة. النظام الفنلندي بشكله الحالي تكامل نتيجة تراكم التجارب الطويلة ونتيجة عمل مجموعة من المؤسسات المعنية في مجال تربية وتعليم الأطفال ورعايتهم صحيا. لكن الفضل الأساس في تأسيس مراكز “رعاية الامومة والطفولة” والمعروف فنلنديا باسم “Äitiys- ja lastenneuvola” يعود الى الطبيب الفنلندي الشهير ارفو البو “Arvo Ylppö” الذي أسس في العشرينات من القرن الماضي اول مركز لرعاية الحوامل والأطفال بعد الولادة، في تلك الفترة كانت الظروف الاقتصادية والصحية صعبة في فنلندا البلد الذي استقل للتو عن روسيا وكان يعاني أوضاعا اقتصادية معقدة مما يصعّب المهمة على العائلة في توفير الظروف المناسبة والمثالية لنمو الطفل ورعاية الام. ونتيجة لفاعلية التجربة وفائدتها قررت الدولة الفنلندية تعميمها في الاربعينات من القرن الماضي على جميع انحاء فنلندا.

ان مراكز رعاية الامومة والطفولة تقوم بمهام كبيرة ومفيدة جدا، حيث تجري الفحوصات الدورية للمراة الحامل، تقدم لها المشورة مسبقا حول صحتها وصحة الطفل، من خلال المركز نفسه تتم متابعة أي تطورات صحية للحمل مع بقية الاختصاصات الطبية.. ثم بعد الولادة تستمر الخدمات في توجيه الام للعناية بشكل صحيح بصحة الطفل، اجراء التلقيحات وتقديم كل ما تتطلبه صحة الاطفال. تلك المراكز التي ترعى سنويا حوالي 300 الف عائلة واكثر من خمسين الف طفلا مولودا سنويا في فنلندا تقدم خدماتها بشكل مجاني.

 

الفنلنديون يتذكرون جيدا دور ارفو البو في تأسيس هذه الركيزة الأساسية في مجال رفاهية المجتمع ومستقبل اطفاله، نعم قامت الدولة بتطويرها وتنضجيها لاحقا بحيث أصبحت مشروعا تربويا صحيا تتنافس من خلاله مع بقية البلدان في مجال رعاية الطفولة وتحقيق دولة الرفاهية، لكن في نهاية المطاف وفي ظل ظروف صعبة كالتي عاشها المجتمع الفنلندي مطلع القرن العشرين يمكن للمجتمع نفسه ان يبادر وينجز بعض ما عليه من التزامات تجاه بقية الشرائح الاجتماعية، وهذا ما قام به الطبيب ارفو ألبو.

 

يحتفي الفنلنديون بين الحين والأخر وباشكال مختلفة بالطبيب ارفو البو الذي ولد عام 1877 في مدينة آكا وتوفي عام 1992 عن عمر تجاوز المائة عاما.. ودفن في مقبرة المشاهير والشخصيات المميزة في العاصمة هلسنكي.

جمال الخرسان

 

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى